رياض الصالحين والاحبه فى الله
رياض الصالحين والاحبه فى الله

رياض الصالحين والاحبه فى الله

رياض الصالحين موقع لكل مسلم على مذهب أهل السنه والجماعة
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

 


شاطر | 
 

 بيان حدود عورة المرأة للمرأة!!!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ALZAHRAALMOSLMA

avatar

عدد الرسائل : 1368

مُساهمةموضوع: بيان حدود عورة المرأة للمرأة!!!   الإثنين 11 مايو - 19:57:20


بيان حدود عورة المرأة للمرأة

السؤال:

أفيدونا ما هى عورة المرأة على المرأة المسلمة وعلى المرأة الأجنبية وهل يوجد عوره للمرأة على أمها والعكس وما رأي الدين في مراكز التجميل لإزالة الشعر والتدليك فقط حيث إنها تكشف عورة المرأة على النساء العاملات في المركز والتي يذهب إليها عدد كبير من العرائس قبل الزفاف ؟

الجواب:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه. أما بعد:

فإنَّ عورة المرأة المسلمة التي يجب سترها أما للمرأة المسلمة هي ما بين السرَّة والركبة، سواء كانت قريبة أم بعيدة، كعورة الرجل أمام الرجل؛ وأمَّا عورة المرأة المسلمة عند الكافرة ففي تحديدها خلاف بين أهل العلم، فمنهم من يرى أنَّها كعورة المرأة المسلمة أمام مثلها؛ واستدلوا بقول الله عز وجل: ( وليضربن بخمرهن على جيوبهن ولا يبدين زنتهن إلا لبعولتهن ) إلى قوله سبحانه وتعالى: ( أو نسائهن )

فإنَّ الله عز وجل أمر المرأة بالحجاب أمام الرجال ما عدا المحارم؛ و قالوا إنَّ المراد بالنساء: المسلمات وغير المسلمات؛ وأنَّ مما يدل على ذلك: أنَّ اليهوديات والوثنيات كن في عهد النبي صلى الله عليه وسلم يدخلن على أزواجه لحاجتهن، ولم يحفظ أن أمهات المؤمنين رضي الله عنهن كن يتحجبن منهن، وأمهات المؤمنين هن أتقى النساء وأفضلهن، ولا أنهن أمرن بالحجاب منهن؛ ومما استدل به - أيضاً -: حديث أسماء رضي الله عنها قالت: استفتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم قلت: ( إن أمي قدمت وهي راغبة، أفأصل أمي ؟ )، قال: (( نعم صلي أمّك )) رواه البخاري؛ وهذا يلزم منه رؤية أمها لها، ولم يأمرها رسول الله صلى الله عليه وسلم بالاحتجاب منها، فدل على أنه لا يلزمها ذلك وأنَّ عورة المسلمة أمام الكافرة كعورتها أمام المسلمة. وهذا الذي رجحه بعض مشايخنا.

ويرى جمهور العلماء أنَّ عورة المرأة المسلمة أمام الكافرة كل بدنها سوى الوجه والكفين؛ واستدلوا بالآية السابقة وأنَّ المراد بنسائهن: النساء المسلمات، أما المشركات والكتابيات؛ كما استدلوا بجملة من الآثار عن الصحابة والتابعين رضوان الله عليهم؛ وبأدلة من المعنى منها أن الكافرات لا يجدن رادعاً إيمانياً يمنعهن عن وصف المسلمات للرجال من الكفار والفساق.

وقال ابن كثير - رحمه الله – في تفسيره: " قوله: ( أو نسائهن ) يعني: تظهر بزينتها أيضا للنساء المسلمات دون نساء أهل الذمة لئلا تصفهن لرجالهن. وذلك وإن كان محذورا في جميع النساء إلا أنه في نساء أهل الذمة أشدّ، فإنَّهنّ لا يمنعهنّ من ذلك مانع؛ فأما المسلمة فإنَّها تعلم أنَّ ذلك حرام فتنزجر عنه وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( لا تباشر المرأة المرأة تنعتها لزوجها كأنه ينظر إليها )) أخرجاه في الصحيحين ". وذكر آثاراً عن السلف في ذلك.

وعلى كلٍ فينبغي التنبه إلى أنَّ المرأة المسلمة مطلوب منها الاحتشام والتحلي بالحياء، فلا تكشف أمام النساء إلا ما جرت العادة بكشفه أو دعت الحاجة لكشفه؛ ويتأكد هذا الأمر أمام الكافرات، وفي المجتمعات التي توجد فيها فاسقات، ولا سيما في هذا الزمن الذي انتشرت فيه الوسائل التي يتيسر معها لأهل الشر والفجور تصوير النساء على غِرَّة.

وقد نصّ الفقهاء - رحمهم الله - على أنه يجب على المرأة أن تتحجب عن المرأة والمحرم متى كان يُخاف منه الفتنة. ومن يعرف شيئاً من حقيقة ما يعرف بالإعجاب بين الفتيات والنساء يدرك معنى كلام الفقهاء رحمهم الله.

وأخيراً أود أن أنبِّه إلى أن الصواب أن تقول ما حكم كذا...، والمسلم إنما يسأل عن الحكم الشرعي، وهذا الحكم قد يكون منصوصاً عليه شرعا فتصح نسبته للشرع، وقد يكون اجتهادياً فينسب إلى قائله من أهل العلم فردا كان أو جماعة.. ولا يجزم بأنه هو شرع الله.

والله تعالى أعلم.
أجاب عليه فضيلة الشيخ د. سعد بن مطر العتيبي.
مآآآآآجى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو عبد الرحمن مهدى

avatar

عدد الرسائل : 1068

مُساهمةموضوع: رد: بيان حدود عورة المرأة للمرأة!!!   الإثنين 11 مايو - 20:08:38

شكرا لكى اختنا الكريمه علىكتابه مثل هذه الموضوعات التى يجب ان تقرائها كل اخت حريصه على فهم هذه الاموره الهامه

بارك الله فيك وفى اهلك

_________________
لا تقل من أين أبدأ ..طاعة الله البداية
.. لا تقل أين الطريق . شرع الله الهداية
.. لا تقل أين نعيمي.. جنة الله كفاية
.. لا تقل غداً سأبدأ .ربما تأتي النهاية

-----
الابتسامة كلمة معروفه من غير حروف
------
أن تكون فرداً في جماعة الأسود خير
لك من أن تكون قائداً للنعام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mariam

avatar

عدد الرسائل : 167

مُساهمةموضوع: رد: بيان حدود عورة المرأة للمرأة!!!   الإثنين 11 مايو - 20:26:01

والله يا اختى هذه الفتوى طبعا عليها رد
وانا استغربتها اولا لاننا حاليا ف عصر الفتن
فلا يجوز بالمنطق ان نقول ان عورة النساء امام بعضهن البعض حتى لو مسلمات
هى ما بين السرة للركبة
وهذا كلام ينافى الحياء بل والمنطق

واليك فتوى اخرى



السؤال:
هل يجوز بيع فساتين عرس للنساء؟ وكما تعلمون، فإن هذه الملابس في العادة لا تستر الجزء العلوي من جسد المرأة؛ لكنهم يسترون الجزء السفلي. فبمعرفة هذا، هل يجوز بيع مثل هذه لأزياء؟






المفتي: حامد بن عبد الله العلي





الإجابة:



الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وبعد : ـ فإنه لا يجوز للمرأة أن تلبس ثيابًا تبدي من جسدها ما لا يحل لها أن تبديه للنساء؛ مثل ظهرها وكتفيها وعضديها وبطنها وإذا كانت الفساتين المباعة من هذا النوع وهي تُلبس في العادة فيما لا يجوز لبسها، فلا يجوز بيعها.
وهذه فتوى سابقة تبين عورة المرأة بالنسبة للمرأة : ـ

السؤال:
بعض النساء يلبسن في الأعراس ملابس غير محتشمة حيث يظهر الظهر وبعض البطن والأكتاف ويحتججن بأن عورة المرأة أمام المرأة هي ما بين السرة والركبة، علما بأن بعضهن يظهرن سيقانهن بل وأفخاذهن، مع لبس الملابس الضيقة، وكل ذلك ظنا منهن أن ذلك يجوز أمام المرأة، فما توجيهكم؟

الجواب:
الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وبعد: ـ
لا شك أن ما تفعله هؤلاء النسوة خطأ مخالف للشرع، فالصحيح أن عورة المرأة أمام المرأة مثل عورتها أمام محارمها، وليس ما بين السرة والركبة، وهذا القول الأخير، وإن قال به كثير من العلماء، ولكن ليس ثمة دليل يدل عليه من الكتاب والسنة. وفيما يلي ننقل فتوى للجنة الدائمة للفتوى في المملكة العربية السعودية، ويعقبها جواب للشيخ محمد الصالح العثيمين رحمه الله، مما يفي بالغرض إن شاء الله تعالى.

أولا: فتوى اللجنة الدائمة:
بيان في لباس المرأة عند محارمها ونسائها
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:
فقد كانت نساء المؤمنين في صدر الإسلام قد بلغن الغاية في الطهر والعفة، والحياء والحشمة ببركة الإيمان بالله ورسوله واتباع القرآن والسنة، وكانت النساء في ذلك العهد يلبسن الثياب الساترة، ولا يعرف عنهن التكشف والتبذل عند اجتماعهن ببعضهن أو بمحارمهن، وعلى هذه السنة القويمة جرى عمل نساء الأمة - ولله الحمد - قرنًا بعد قرن إلى عهد قريب، فدخل في كثير من النساء ما دخل من فساد في اللباس والأخلاق لأسباب عديدة ليس هذا موضع بسطها. ونظرًا لكثرة الاستفتاءات الواردة إلى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء عن حدود نظر المرأة إلى المرأة وما يلزمها من اللباس، فإن اللجنة تبين لعموم نساء المسلمين: أنه يجب على المرأة أن تتخلق بخلق الحياء الذي جعله النبي من الإيمان وشعبةً من شعبه، ومن الحياء المأمور به شرعًا وعرفًا تستر المرأة واحتشامها وتخلقها بالأخلاق التي تبعدها عن مواقع الفتنة ومواضع الريبة. وقد دل ظاهر القرآن على أن المرأة لا تبدي للمرأة إلا ما تبديه لمحارمها مما جرت العادة بكشفه في البيت وحال المهنة كما قال تعالى: {ولا يُبدين زينتهن إلا لبعولتهن أو آبائهن أو آباء بعولتهن او أبنائهن أو أبناء بعولتهن أو إخوانهن أو بني أخوانهن أو نسائهن} [النور:31] الآية، وإذا كان هذا هو نص القرآن وهو ما دلت عليه السنة، فإنه هو الذي جرى عليه عمل نساء الرسول ونساء الصحابة ومن ابتعهن بإحسان من نساء الأمة إلى عصرنا هذا، وما جرت العادة بكشفه للمذكورين في الآية الكريمة هو: ما يظهر من المرأة غالبًا في البيت وحال المهنة ويشق عليها التحرز منه ؛ كانكشاف الرأس واليدين والعنق والقدمين، وأما التوسع في التكشف فعلاوة على أنه لم يدل على جوازه دليل من كتاب أو سنة هو أيضًا طريق لفتنة المرأة والافتتان بها من بنات جنسها، وهذا موجود بينهن، وفيه أيضًا قدوة سيئة لغيرهن من النساء، كما أن في ذلك تشبهًا بالكافرات والبغايا الماجنات في لباسهن، وقد ثبت عن النبي أنه قال: "من تشبه بقوم فهو منهم" [أخرجه الإمام أحمد وأبو داود]. وفي " صحيح مسلم" عن عبد الله بن عمرو أن النبي رأى عليه ثوبين معصفرين فقال: "إن هذه من ثياب الكفار فلا تلبسها" وفي صحيح مسلم أيضًا أن النبي قال: "صنفان من أهل النار لم أرهما: قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس، ونساء كاسيات عاريات مائلات مميلات رؤوسهن كأسمنة البخت المائلة، لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها، وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا"، ومعنى " كاسيات عاريات ": هو أن تكتسي المرأة ما لا يسرتها، فهي كاسية، وهي في الحقيقة عارية، مثل من تلبس الثوب الرقيق الذي يشف بشرتها، أو الثوب الضيق الذي يبدي تقاطيع جسمها، أو الثوب القصير الذي لا يستر بعض أعضائها. فالمتعين على نساء المسلمين التزام الهَدْي الذي كان عليه أمهات المؤمنين ونساء الصحابة رضي الله عنهن ومن اتبعهن بإحسان من هذه الأمة، والحرص على التستر والاحتشام فذلك أبعد عن أسباب الفتنة، وصيانة للنفس عما تثيره دواعي الهوى الموقع في الفواحش. كما يجب على نساء المسلمين الحذر من الوقوع فيما حرمه الله ورسوله من الألبسة التي فيها تشبه بالكافرات والعاهرات طاعة لله ورسوله ورجاء لثواب الله وخوفًا من عقابه. كما يجب على كل مسلم أن يتقي الله فيمن تحت ولايته من النساء، فلا يتركهن يلبسن ما حرمه الله ورسوله من الألبسة الخالعة والكاشفة والفاتنة، وليعلم أنه راعٍ ومسؤول عن رعيته يوم القيامة.
نسأل الله أن يصلح أحوال المسلمين، وأن يهدينا جميعًا سواء السبيل، إنه سميع قريب مجيب. وصلى الله وسلم عن نبينا محمد وعلى آله وصحبه.
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء.
رئيس/ عبد العزيز بن عبد الله بن محمد آل الشيخ
عضو/ عبد الله بن عبد الرحمن الغديان
عضو/ بكر بن عبد الله أبو زيد
عضو/ صالح بن فوزان الفوزان

وقال الشيخ محمد العثيمين: ـ
حكم لبس الملابس الضيقة عند النساء وعند المحارم
لبس الملابس الضيقة التي تبين مفاتن المرأة وتبرز ما فيه من الفتنة محرم، لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال": صنفان من أهل النار لم أرهما : رجال معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس ـ يعني ظلما وعدوانا ـ ونساء كاسيات عاريات، مائلات مميلات". فقد فسر قوله : (كاسيات عاريات ) بأنهن يلبسنّ ألبسة قصيرة لا تستر ما يجب ستره من العورة . وفسر بأنهن يلبسن ألبسة خفيفة لا تمنع من رؤية ما وراءها من بشرة المرأة ، وفسرت بأن يلبسن ملابس ضيقة فهي ساترة عن الرؤيا لكنها مبدية لمفاتن المرأة ، وعلى هذا لا يجوز للمرأة أن تلبس هذه الملابس الضيقة إلا لمن يجوز لها إبداء عورتها عنده وهو الزوج، فإنه ليس للزوج وزوجته عورة ، لقوله تعالى {والذين هم لفروجهم حافظين*إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين} [المؤمنون5- 6] وقالت عائشة (كنا نغتسل أنا والنبي صلى الله عليه وسلم ـ يعني من الجنابة ـ من إناء واحد تختلف أيدينا فيه) فالإنسان لا عورة بينه وبين زوجته. وأما بين المرأة والمحارم فأنه يجب عليها أن تستر عورتها. والضيق لا يجوز لا عند المحارم ولا عند النساء إذا كان ضيقا شديدا يبين مفاتن المرأة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://moslemalmasry.own0.com
جنة الله

avatar

عدد الرسائل : 1057

مُساهمةموضوع: رد: بيان حدود عورة المرأة للمرأة!!!   الثلاثاء 12 مايو - 3:17:34

بارك الله فيكي اختي الغالية علي الطرح الطيب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ALZAHRAALMOSLMA

avatar

عدد الرسائل : 1368

مُساهمةموضوع: رد: بيان حدود عورة المرأة للمرأة!!!   الثلاثاء 12 مايو - 17:24:08

جزاكم الله خير الجزاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بيان حدود عورة المرأة للمرأة!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رياض الصالحين والاحبه فى الله  :: موسوعه الفتاوى-
انتقل الى: