رياض الصالحين والاحبه فى الله
رياض الصالحين والاحبه فى الله

رياض الصالحين والاحبه فى الله

رياض الصالحين موقع لكل مسلم على مذهب أهل السنه والجماعة
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

 


شاطر | 
 

 معجزات استجابة الأدعية النبوية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فاعل الخير

avatar

عدد الرسائل : 54

مُساهمةموضوع: معجزات استجابة الأدعية النبوية   الأحد 6 يوليو - 1:19:54

دعا الله فأمده بالملائكة
عن عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – قال : لما كان يوم بدر نظر نبي الله إلى المشركين وهم ألف وأصحابة ثلاثمائة وسبعة عشر رجلاً ، فاستقبل نبي الله القبلة حتى سقط رداؤه ثم مد يديه ، فجعل يهتف بربه – عز وجل - : (( اللهم انجز لي ما وعدتني ! اللهم أين ما وعدتني ! اللهم إن تهلك هذه العصابة من أهل الإسلام لا تعبد في الأرض أبداً )) فما زال يهتف ماداً يديه مستقبل القبلة حتى سقط رداؤه عن منكبيه ، فأتاه أبو بكر فأخذ رداءه فألقاه على منكبيه ثم التزمه من ورائه ، فقال : يا نبي الله ! كفاك مناشدتك ربك ، فإنه سينجز لك ما وعدك ، فأنزل الله – عز وجل – { إذ تستغيثون ربكم فاستجاب لكم أني ممدكم بألف من الملائكة مُردفين } ]الأنفال : 9[ فأمده الله بالملائكة .
]أخرجه أبو نعيم في الدلائل ( ص 409،408) وبعضه في الصحيح .[
ذهاب حمى المدينة إلى الجحفة
عن عائشة قالت : قدمنا المدينة – وهي وبية ( إي بها وباء ) فاشتكى أبو بكر واشتكى بلال فلما رأى رسول الله شكوى أصحابه ، قال : (( اللهم حبب إلينا المدينة كما حببت مكة أو أشد ، وصححها ، وبارك لنا في صاعها ومدها وحول حماها إلى الجحفــة )) نزل المطر في اليوم والساعة التي دعا فيها
قدم على رسول الله وفد سلامان سبعة نفر ، فيهم حبيب بن عمرو ، فأسلموا ، قال حبيب : فقلت : أي رسول الله ! ما أفضل الأعمال ؟ قال : (( الصلاة في وقتـها )) .. ثم ذكر حديثاً طويلاً ، وصلوا معه يومئذ الظهر والعصر ، قال : فكانت صلاة العصر أخف من القيام في الظهر ثم شكوا إليه جدب بلادهم ، فقال رسول الله بيده : (( اللهم اسقهم الغيث في دارهم )) ، فقلت : يا رسول الله ! ارفع يديك ، فأنه أكثر وأطيب ، فتبسم رسول الله، ورفع يديه حتى رأيت بياض أبطيه .
ثم قام وقمنا عنه ، فأقمنا ثلاثاً ، وضيافته تجري علينا ، ثم ودعناه ، وأمر لنا بجوائز ، فأعطينا خمس أواق لكل رجل منا ، واعتذر إلينا بلال ، وقال : ليس عندنا اليوم مال ، فقلنا : ما أكثر هذا وأطيبه ، ثم رحلنا إلى بلادنا ، فوجدناها قد مطرت في اليوم الذي دعا فيه رسول الله في تلك الساعة .
470- دعاء للغلام فصار سيد قومه زهداً وعلماً وإيماناً
قدم على النبي وقد تجيب ، وهم من السكون ثلاثة عشر رجلاً ، قد ساقوا معهم صدقات أموالهم التي فرض الله عليهم ، فسر رسول الله بهم وأكرم منزلهم ، وقالوا : يا رسول الله ! سقنا إليك حق الله في أموالنا ، فقال رسول الله: (( ردوها فاقسموها على فقرائكم )) ، قالوا : يا رسول الله ! ما وفد من العرب بمثل ما وفد به هذا الحي من تجيب . فقال رسول الله : (( إن الهدى بيد الله عز وجل فمن أراد خيراً شرح صدره للإيمان )) ، وسألوا رسول الله أشياء فكتب لهم بها ، وجعلوا يسألونه عن القرآن والسنن ، فازداد رسول الله بهم رغبة ، وأمر بلالاً أن يحسن ضيافتهم ، فأقاموا أياماً ، ولم يطيلوا اللبث ، فقيل لهم : ما يعجبكم ، فقالوا : نرجع إلى من وراءنا فنخبرهم برؤيتنا رسول الله وكلامنا إياه . وما رد علينا ، ثم جاؤوا إلى رسول الله يودعونه ، فأرسل إليهم بلالاً ، فأجازهم بأرفع ما كان يجيز به الوفود .
قال : (( هل بقي منكم أحد ؟ )) قالوا نعم ، غلام خلفناه على رحالنا هو أحدثناً سناً ، قال : أرسلوه إلينا فلما رجعوا إلى رحالهم ، قالوا للغلام : انطلق إلى رسول الله فاقض حاجتك منه ، فإنا قد قضينا حوائجنا منه وودعناه ، فأقبل الغلام حتى أتى رسول الله فقال : يا رسول الله : إني امرؤ من بني أبذى ، يقول : من الرهط الذين أتوك آنفاً ، فقضيت حوائجهم ، فاقض حاجتي يا رسول الله ، قال : (( وما حاجتك ؟ )) قال : إن حاجتي ليست كحاجة أصحابي وإن كانوا قدموا راغبين في الإسلام ، وساقوا من صدقاتهم ، وإني والله ما أعلمني من بلادي إلا أن تسأل الله – عز وجل – أن يغفر لي ويرحمني ، وأن يجعل غناي في قلبي .
فقال رسول الله ، وأقبل إلى الغلام : (( اللهم اغفر له ، وارحمه ، واجعل غناه في قلبه )) ، ثم أمر له بمثل ما أمر به لرجل من أصحابه ، فانطلقوا راجعين إلى أهليهم ثم وافوا رسول الله في الموسم بمنى سنة عشر ، فقالوا : نحن بنو أبذى فقال رسول الله : (( ما فعل الغلام الذي أتاني معكم ؟ )) قالوا : يا رسول الله ! ما رأينا مثله قط ، ولا حدثنا بأقنع منه بما رزقه الله .لو أن الناس اقتسموا الدنيا ما نظر نحوها ولا التفت إليها .
فقال رسول الله: (( الحمد لله إني لأرجو أن يموت جميعاً )) فقال رجل منهم : أو ليس يموت الرجل جميعاً يا رسول الله ، فقال رسول الله: (( تشعب أهواؤه وهمومه في أودية الدنيا ، فلعل أجله أن يدركه في بعض تلك الأودية ، فلا يبالي الله – عز وجل – في أيها هلك )) .
قالوا : فعاش ذلك الغلام فينا على أفضل حال ، وأزهده في الدنيا ، وأقنعه بما رُزق . فلما توفي رسول الله ورجع من رجع من أهل اليمن عن الإسلام قام في قومه فذكرهم الله والإسلام ، فلم يرجع منهم أحد ، وجعل أبو بكر الصديق يذكره ويسأل عنه ، حتى بلغه حاله ، وما قام به ، فكتب إلى زياد بن لبيد يوصيه به خيراً .
]زاد المعاد (3/650-652).[
]الحديث أخرجه مسلم [
وفي رواية : فكان المولود يولد بالجحفة ، فلا يبلغ الحلم حتى تصرعة الحمى .
]أخرجها البيهقي في الدلائل ( 2/285) [اسود شعره بعد ما ابيض
عن أنس – رضي الله عنه – أن يهودياً أخذ من لحية النبي. قال : فقال النبي: (( اللهم جمله )) فاسودت لحيته بعدما كانت بيضاء . وفي رواية : أن يهودياً جاء إلى النبي فقال النبي : (( اللهم جمله )) ، قال : فاسود شعره ، حتى صار أشد سواداً من كذا وكذا ، قال معمر : وسمعت غير قتادة يذكر أنه عاش أكثر نحواً من تسعين سنة فلم يشب .
]أخرجه البيهقي في الدلائل ( 6/210) وقال : له شاهد مرسل[.
أطيب ريحاً من نسائه بدعاء النبي صلى الله عليه وسلم
عن أما عاصم امرأة عتبة بن فرقد : أن عتبة بن فرقد كان لا يزيد على أن يدهن رأسه ولحيته وكان أطيبنا ريحاً ، فسألته فذكر عتبة أن النبي فيما شكا إليه أخذ إزار عتبة فوضعه على فرجه ، ثم بسط يديه ، ونفث فيهما ومسح إحداهما على ظهره ، والأخرى على بطنه ، قال : فهذه الريح من ذلك . يظهر من هذه المعجزة أن النبي مسح على ظهره وبطنه فعلق به الطيب ولم يدعه من يومئذ وكن نساؤه يجتهدن في الطيب وما كان هو يمس الطيب وإنه لأطيب ريحاً منهن .
]أخرجه الطبراني ، والبيهقي في الدلائل (6/216) .[
إجابة دعاءه لأبي أمامة
عن أبي أمامة – رضي الله عنه – قال : أنشأ رسول الله غزواً فأتيته فقلت : يا رسول الله ! ادع لي بالشهادة فقال : (( اللهم سلمهم وغنمهم )) قال : فغزونا فسلمنا وغنمنا ثم أنشأ رسول الله غزواً فأتيته فقلت : يا رسول الله ادع الله لي بالشهادة ، فقال : (( اللهم سلمهم وغنمهم )) . قال : فغزونا فسلمنا وغنمنا ثم أنشأ رسول الله غزواً فأتيته ، فقلت : يا رسول الله إني أتيتك مرتين أسألك أن تدعو لي بالشهادة ، فقال : (( اللهم سلمهم وغنمهم )) . قال : فغزونا فسلمنا وغنمنا .
ثم أتيته بعد ذلك فقلت : يا رسول الله مرني بعمل آخذه عنك ينفعني الله به قال : (( عليك بالصوم ، فإنه لا مثل له )) قال : فكان أبو أمامة وامرأته وخادمه لا يلقون إلا صياماً ، فإذا رأوا ناراً ، أو دخاناً في منزلهم عرفوا أنهم قد اعتراهم ضيف . قال : ثم أتيته بعذ ذلك فقلت : يا رسول الله قد أمرتني بأمر أرجو أن يكون قد نفعني الله به مرني بأمر آخر ينفعني الله به
ذهاب البرد عن الصحابة بدعاء النبي
عن بلال – رضي الله عنه – قال : أذنت الصبح في ليلة باردة ، فلم يأت أحد ثم أذنت فلم يأت أحد ، فقال النبي: (( ما شأنهم يا بلال ؟ )) قال : قلت : كبدهم البرد بأبي أنت وأمي ، فقال : (( اللهم اكسر عنهم البرد )) قال بلال : فلقد رأيتهم يتروحون في السبحة ( أي يستعملون المروحة من شدة الحر بدل شدة البرد ) أو الصبح يعني بالسبحة صلاة الضحى وهكذا بدل الله تعالى البرد الشديد بالحر الشديد بدعاء النبي.
]أخرجه البيهقي في دلائل النبوة (6/224) باب : ماروي في دعائه بإذهاب البرد عن أهل مسجده ، وأخرجه أبو نعيم في الدلائل (ص464) وانظر البداية والنهاية (6/166) .[
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ALZAHRAALMOSLMA

avatar

عدد الرسائل : 1368

مُساهمةموضوع: رد: معجزات استجابة الأدعية النبوية   الجمعة 14 نوفمبر - 22:21:04

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
معجزات استجابة الأدعية النبوية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رياض الصالحين والاحبه فى الله  :: نصره خير الخلق :: معجزات خير الخلق-
انتقل الى: