رياض الصالحين والاحبه فى الله
رياض الصالحين والاحبه فى الله

رياض الصالحين والاحبه فى الله

رياض الصالحين موقع لكل مسلم على مذهب أهل السنه والجماعة
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

 


شاطر | 
 

 لا ترض الناس بسخط الله عليك!!!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ALZAHRAALMOSLMA

avatar

عدد الرسائل : 1368

مُساهمةموضوع: لا ترض الناس بسخط الله عليك!!!   الخميس 24 ديسمبر - 20:30:42

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــه ،،
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين


من كتاب :
فقة الأخلاق والمعاملات بين المسلمين


لفضيلة الشيخ: مصطفى العدوي حفظهٌ الله



وإرضاء الناس كلهم غاية لا تدرك
فإنك لا تكاد ترضي هذا حتى يسخط عليك هذا
فاجعل رضا الله عنك مطلبًا لك، ومبتغى تبتغيه، وغاية تنشدها،
حتى لا تندم على أفعال الخير، وصنائع المعروف، التي تقدمها للناس وخاصة الجاحدين الذين يجحدون المعروف وينكرون الإحسان
ويجعلون إحسانك إليهم جزءًا
من الواجب لهم عليك والحق المقرر لهم عندك.



وقال سبحانه:[ ما يكون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم ولا خمسة لا هو سادسهم ولا أدنى من ذلك ولا أكثر إلا هو معهم أينما كانوا ثم ينبئهم بما عملوا يوم القيامة إن الله بكل شيء عليم ] [المجادلة: 7].
[ وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون وستردون إلى عالم الغيب والشهادة فينبئكم بما كنتم تعملون ][التوبة: 105].
[ اعملوا صالحًا إني بما تعملون بصير ][سبأ: 11].
[ ومن تطوع خيرًا فإن الله شاكر عليم ][البقرة: 158] .




فلا ترض الناس بسخط الله عليك، بل أطع الله فيهم واتق الله فيهم؛ فإن النبي صلى الله عليه وسلم قد قال: (( من أرضى الله بسخط الناس كفاه الله الناس، ومن أسخط الله برضا الناس وكله الله إلى الناس )) (1) .
وإذا تركت شيئًا فاتركه لله.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( إنك لن تدع شيئًا اتقاء الله -عز وجل- إلا أعطاك الله خيرًا منه )) (2) .
وحتى لا تندم
وكما أسلفنا فعليك أن تحرص غاية الحرص على أن يكون عطاؤك لله ومنعك لله وأخذك لله وحبك لله وبغضك في الله وشئونك كلها لله، وذلك حتى لا تندم على خير صنعته، فسجايا الناس تختلف، وطبائعهم تتنوع، فقد تحسن إلى شخص غاية الإحسان ويقابل ذلك بمنتهى الجحود والكفران فحتى لا تُصدم بمعاملة الناس السيئة وبجحودهم وكفرانهم عليك أن تخلص الأعمال كلها لله.
واذكر أخي الكريم بقصة ذلك الرجل الذي تصدق
فوقعت صدقته في يد سارق ثم تصدق فوقعت صدقته في يد زانية، ثم تصدق فوقعت صدقته في يد غني، وهو لا يعلم، ومع ذلك كله فإن صدقته تقبلها الله -عز وجل- لما علمه الله من نيته وحرصه على مرضاة ربه، وها هي قصته وهذا هو حديثه:
أخرجه البخاري (3) من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (( قال رجل: لأتصدقن بصدقة، فوضعها في يد سارق، فأصبحوا يتحدثون: تصدق على سارق، فقال: اللهم لك الحمد، لأتصدقن بصدقة، فخرج بصدقته فوضعها في يد زانية، فأصبحوا يتحدثون: تصدق الليلة على زانية، فقال: اللهم لك الحمد على زانية، لأتصدقن بصدقة فخرج بصدقته فوضعها في يد غني، فأصبحوا يتحدثون: تصدق على غني. فقال: اللهم لك الحمد، على سارق، وعلى زانية، وعلى غني. فأتي فقيل له: أما صدقتك على سارق فلعله أن يستعف عن سرقته، وأما الزانية فلعلها أن تستعف عن زناها، وأما الغني فلعله أن يعتبر فينفق مما أعطاه الله )).
ونحوه ما أخرجه البخاري (4) من حديث معن بن يزيد رضي الله عنهما قال: بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم أنا وأبي وجدي، وخطب علي فأنكحني وخاصمت إليه، وكان أبي يزيد أخرج دنانير يتصدق بها، فوضعها عند رجل في المسجد، فجئت فأخذتها فأتيته بها فقال: والله ما إياك أردت فخاصمته إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: (( لك ما نويت يا يزيد، ولك ما أخذت يا معن )).
وكما أسلفنا فطبائع الناس وسجاياهم تختلف،
وإن كانوا من أهل الإسلام،
فكثير منهم لم يتأدب بآداب الإسلام ولم يتخلق بأخلاق المسلمين.
فمنهم المحسن، ومنهم المسيء.
منهم المصلح، ومنهم المفسد.
منهم الصالحون، ومنهم دون ذلك كانوا طرائق قِددًا.


منهم من يبحث عن أهل الفقر والمسكنة والقلة والحاجة كي يتصدق عليهم،
ومنهممن يبحث عن هؤلاء ليظلمهم ويتسلط عليهم.
منهم من يبحث عن الأيتام ليكفلهم ويحنو عليهم ويطعمهم ويسقيهم ويكسوهم، ومنهم من يأكل أموال اليتامى ظلمًا.
منهم من يعمر مساجد الله، ومنهم من يسعى في خرابها.
منهم مفاتيح للخير ومغاليق للشر، ومنهم مغاليق للخير مفاتيح للشر.
منهم من يشتري مصحفًا للمسجد، ومنهم من يسرق المصاحف من المساجد، بل ويسرق حصير المسجد كذلك.
منهم من يدعو إلى الله وإلى سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومنهم من يحارب ذلك وهو يشعر أو لا يشعر.
منهم من يصلح بين الناس، ومنهم من يمشي بينهم بالنميمة والفساد.
منهم من تحسن إليه، ويسيء إليك.
تريد له الستر، ويريد لك الفضيحة.
تريد له الغنى ويريد لك الفقر.
تحبه ويبغضك.
تريد حياته، ويريد قتلك.

وكما قال القائل:



تدخله بيتك لإكرامه ويدخل بيتك لتتبع العورات.
هذه طوائف وفرق.
وهناك طوائف صالحة نقية، تقابل الإحسان بالإحسان، وتقابل المعروف بالشكر والعرفان.
فهي أخلاقيات قدرها الله بين العباد وقسمها كما تقسم الأرزاق.
وإن كان هؤلاء أهل إسلام ويشملهم مسمى المسلمين.





  • ألا ترى إلى قاتل علي؟ إنه رجل مسلم يشهد ألا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله.

  • ألا ترى إلى القائل الذي قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم: اعدل يا محمد فإنك لم تعدل (5) إنه رجل يقول بلسانه: لا إله إلا الله محمد رسول الله.

  • ألا ترى إلى القائل عن قسمة رسول الله صلى الله عليه وسلم: هذه قسمة ما أريد بها وجه الله (6) ؟ إنه رجل كذلك يشهد ألا إله إلا الله.

  • ألا ترى إلى بعض قذفة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها؟ إنه مسلم بدري (7) صحابي قريب لها وكان أبو بكر يكرمه وينفق عليه.

  • فليكن رجاؤك إذا أحسنت إلى الناس ثواب الله،

  • وليكن مطلبك رضا الله عنك حتى لا تندم، وحتى لا تفاجأ بما لا يسرك من تصرفات هؤلاء البشر.

  • فاجعل هذا نصب عينيك لا تخطئه، ولا تغفل عنه ولا تشرد بقلبك بعيدًا، فإنك إن أخطأت وغفلت وشردت ضللت وما كنت من المهتدين
    ______________________________
    (1) أخرجه عبد بن حميد في (( المنتخب )) حديث (1522) بتحقيقي، من حديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم، وإسناده صحيح.
    (2) أخرجه أحمد في المسند (5/78-79) من حديث رجل بدوي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وإسناده صحيح.
    (3) لبخاري حديث (1421).
    (4) البخاري حديث (1422).
    (5) البخاري حديث (3610)، ومسلم ص (744) من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه ولفظه: (( يا رسول الله اعدل )) والقائل رجل من تميم يقال له: ذو الخويصرة. ومسلم أيضًا من حديث جابر رضي الله عنه ولفظه: (( يا محمد اعدل )). والقائل رجل أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم بالجعرانة مسلم (1063)، وعند ابن ماجه ولفظه: (( اعدل يا محمد، فإنك لم تعدل )) ابن ماجه حديث (172).
    (6) الحديث في (( الصحيحين )) من حديث ابن مسعود رضي الله عنه قال: قسم رسول الله صلى الله عليه وسلم قسمًا فقال رجل: إنها لقسمة ما أريد بها وجه الله. وفي رواية أخرى في (( الصحيح )) أيضًا: ((إن هذه قسمة ما عدل فيها وما أريد فيها وجه الله)). البخاري (3405). ومسلم (3/105) مع النووي.
    (7) هو مسطح بن أثاثة رضي الله عنه.

-----
فائدة قيمة:



قال ابن تيمية رحمه الله في مجمـوع الفتاوى :


والسعادة فى معاملة الخلق : أن تعاملـهــــم لله،


فترجو الله فيهم ولا ترجوهم فى الله ، وتخــــافه


فيهم ولا تخافهم فى الله، وتحسن إليهم رجـــــاء


ثـواب الله لا لمكافأتهم، وتكف عن ظلمــهــــــــم


خــوفًا من الله لا منهم، كما جـــــاء فى الأثــــر :


"ارج الله فـــى الناس ولا ترج النـــــاس فى الله،


وخــف الله فى الناس ولا تخف النـاس فى الله "


أى : لا تفعــل شيئًا من أنواع العـبادات والقــرب


لأجلـهـم، لا رجاء مدحهم ولا خوفًا مـن ذمهــــم،


بــل ارج الله ولا تخفهم فى الله فيما تأتى ومــــا


تــــذر، بل افعل ما أمرت به وإن كرهوه .




:::والله أسأل ان ينفعنى واياكم به:::
:::ويجعلنا هداة مهتدون الى الحق :::


ALZAHRA
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو عبد الرحمن مهدى

avatar

عدد الرسائل : 1068

مُساهمةموضوع: رد: لا ترض الناس بسخط الله عليك!!!   السبت 9 يناير - 19:07:01


_________________
لا تقل من أين أبدأ ..طاعة الله البداية
.. لا تقل أين الطريق . شرع الله الهداية
.. لا تقل أين نعيمي.. جنة الله كفاية
.. لا تقل غداً سأبدأ .ربما تأتي النهاية

-----
الابتسامة كلمة معروفه من غير حروف
------
أن تكون فرداً في جماعة الأسود خير
لك من أن تكون قائداً للنعام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لا ترض الناس بسخط الله عليك!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رياض الصالحين والاحبه فى الله  :: موضوعات اسلاميه متنوعه-
انتقل الى: