رياض الصالحين والاحبه فى الله
رياض الصالحين والاحبه فى الله

رياض الصالحين والاحبه فى الله

رياض الصالحين موقع لكل مسلم على مذهب أهل السنه والجماعة
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

 


شاطر | 
 

 شيخي الحويني، شكرا..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو عبد الرحمن مهدى

avatar

عدد الرسائل : 1068

مُساهمةموضوع: شيخي الحويني، شكرا..   الأربعاء 6 يناير - 20:08:10


الحمد لله رب العالمين له الحمد الحسن والثناء الجميل، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له يقول الحق وهو يهدي السبيل وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أما بعد:

فأولاً أبشر إخواني ممن يشاركونني محبة الشيخ الحويني أن الشيخ بصحة جيدة وأنه غالباً سيطل على الأمة من خلال قناة الناس هذا الأسبوع في موعده العادي يوم الأربعاء كما أحب أن أنفي ما تردد عن إصابة الشيخ حفظه الله بمرض خطير.

أحب أيضاً أن أشكر كل من كتب إلي وأحسن الظن بمسكين مثلي، كما أود أن يسامحني كل من طلب مني أن أطلب له الدعاء من الشيخ لعجزي عن ذلك لكثرة من طلب ذلك ولكن حسبي حين ألقى الشيخ إن شاء الله أن أسأله أن يدعو لكل من طلب مني.

لما وقع في قلبي أن يكون موضوع مقالي الأسبوعي في جريدة المصريون في الأسبوع الماضي عن الشيخ الحويني توقعت أن يُتلقى المقال بالقبول وأن ينال حظاً لا بأس به من تعليقات القراء، توقعت هذا لمعرفتي بمكانة الشيخ عند كثير من الناس وكذلك للمخاوف التي ملأت قلوب محبيه بعد أن شاهدوا واستمعوا لخطبته الأخيرة والتي كانت بالغة الشجن وكأنها خطبة مودع.

لهذه الأسباب ولغيرها توقعت أن يكون رد فعل القراء مع هذا المقال مختلفاً ومميزاً، فما الذي حدث بعد نشر المقال؟


الذي حدث يفوق الوصف وتعجز عن تصويره الكلمات وما خطر ببالي ولا قريباً منه؛ فقد انهالت التعليقات بشكل غير مسبوق ودبت الحياة في بريدى الإلكترونى الذي لم يكن يتلقى من الرسائل إلا القليل وكان معظم الوقت فارغاً، إذ به فجأة يمتلأ عن آخره وتدب الحياة في أركانه.

وصلتنى عشرات الرسائل منها الثناء، ومنها من يطلب من الشيخ الدعاء، ومنها من يبحث عن الدواء، ومنها مواقع كبيرة تطلب مني أن أساهم فيها بقلمي الضعيف...

اختلف مضمون الرسائل والتعليقات، لكنها كلها كان لها دلالة واحدة أنها مظاهرة حب تاريخية للشيخ الحويني واستفتاء شعبي على مكانته في قلوب الجماهير، وإذا كان من شيء يقال فأقول ما قاله أسيد بن حضير رضى الله تعالى عنه حين نزلت آية التيمم بسبب فقد المسلمون لعقد عائشة رضى الله تعالى عنها فقال أسيد: "ما هذه بأول بركتكم يا آل أبي بكر".

نعم شيخي الحبيب ما هذه بأول بركتك على حياتي فالقبول الواسع الذي لقيه هذا المقال لا علاقة له بمواهب عندي ولا بعلم لدي بل هي مكانتك في قلوب الخلق، وهو تأكيد لما قاله الأخ غريب من أنك كلمة إجماع ولا يبغضك إلا حاسد أو مبتدع...

ولمن لا يعرف الأخ غريب فقد كان رجلاً من طراز رفيع ومعدن نادر أصيل ترك زوجته وولده وبلده رشيد واستقر فى الأسكندرية ليؤسس مشروعاً علمياً لما شرح تفاصيله لواحد من أهل العلم قال له هذا العالم هذا مشروع يحتاج إلى دولة، هذا مشروع تفنى فيه الأعمار...

مات غريب ولم يتجاوز الأربعين من عمره في حادث سيارة وما زلت أرفض أن أمسح رقمه من على هاتفي، لما التقيت الشيخ الحويني بعد وفاة الأخ غريب قال لي: "كان غريب من شرطة الموت"،
الأخ غريب كان قريباً من كثير من أهل العلم الكبار، سألته يوماً ونحن وحدنا فى السيارة قلت له أنت قريب من كثير من الكبار فمن أولهم عندك فقال لي كلهم فضلاء، قلت له سمي لي واحداً فقال بنبرة حاسمة واثقة لا زلت أذكرها إلى اليوم: "الحويني".


حكيت في المقال السابق مواقف حدثت لي مع الشيخ يعلم الله أني ما حكيتها تبجحاً بعلاقتي بالشيخ مع أن هذا شرف باذخ لنكرة مثلي، بل إني أتقرب إلى الله بصحبة ومحبة الشيخ بل القرب من الشيخ عندي دين، ومع ذلك فما حكيتها إلا لتعرفه الدنيا أكثر وتحبه أكثر وتدعو له أكثر وتثني عليه أكثر وهذا من عاجل بشرى المؤمن، حكيتها أيضاً لأستثير همم طلبة العلم وليكون لهم فيها القدوة والأسوة".

حكيت في المقال السابق مواقف كثيرة ولا زال عندي مواقف أكثر منها ما يصلح للنشر ومنها مالا يصلح، وهناك مواقف أعرفها ولم يؤذن لي في حكايتها تصلح لأن توضع في سير أعلام النبلاء منها ما يدل على ما رزقه الشيخ من هيبة بلغت حداً لو حكيته لسارت هذه الحكايات مسير الشمس وربما تحولت إلى سيرة شعبية تتناقلها الأجيال وربما عده البعض من الخرافات، ومن يعلم ربما يأتى اليوم الذى ترى فيه هذه الحكايات نور الشمس...

رُزق الشيخ أيضاً ثباتاً عجيباً، يحكي لي بعض أسنان الشيخ أنه منذ عشرين عاماً كان يصطحب الشيخ بسيارته وأوقفت السيارة في إحدى الكمائن وبينما اضطرب كل من في السيارة لم تتحرك شعرة في الشيخ ولم يتودد لأحد ولا نزل من السيارة فلما ذهبوا بهم إلى القسم ومن ثم وضعوا في الحجز وبينما ركب مرافقيه الهم والغم وقضوا ليلتهم بلا رغبة فى الطعام ولا النوم أكل الشيخ ونام أكل من يجلس في بيته وينام على فراشه وقال لواحد من إخوانه: "ليكن لك فى الإمام أحمد أسوة وقد وضعوه في القيد ثلاث سنوات"...


منهج الشيخ في الدعوة أنه لا يتكلم بكلام مباشر ولا يصرخ ولا يعول على الوعظ المباشر، الشيخ يبني الشخصية ويؤصل المعاني الأساسية ويكون في المتلقي الملكة فإذا بك بعد وقت غير طويل وقد تربيت على معاني سامية وصارت عندك خطوط حمراء وملامح رئيسية لشخصيتك وإذا بك تُعظم السنة والاتباع، وطلب العلم وتجل الصحابة، وتكره البدعة وتتكلم بلغة مختلفة عن غيرك، إلى آخر هذه المعاني التي يعرفها من تربى على كلامه حفظه الله، والملمح الرئيسي في منهج الشيخ الحويني هو أنه وإن كان للأسباب مطلوب لكنه لا يعول عليها يأخذ بالأسباب ثم يمضي قدماً في طريقه بلا التفات وعدم تقديم تنازلات شرعية لأن البيت له رب يحميه، وفي القصة التالية تلخيص مدهش لمنهج الشيخ حفظه الله:

فى أول جلسة لي معه في بيته منذ حوالي عشر سنوات طرحت عليه إشكالية كانت عندي عن هذا الداعية الذي كان في حينها ظاهرة، لكنه لم يكن بعد قد وقع في أخطاءه المشهورة ولا ركب رأسه ونسي قدره، وأنا أشهد الله أن هذه الجلسة والطريقة التي حل لي بها هذه الإشكالية كانت نقطة تحول في حياتي العلمية وأساسا تعلمت منه كيف أناظر وأرتب أفكارى وأحدد أصل الخلاف ونقاط القوة والضعف عند الخصم وعندي وكيف أسقطه قبل أن يشغب علي وعلى الجماهير، ولقد كانت هذه الجلسة هي الأساس الذي اعتمدت عليه بعد الله في كل مناظرة خضتها في حياتي لقد تعلمت منه كيف تفند دليل الخصم ثم تفند دلالته وتعلمت ألا يجرني خصمى إلى ما ليس في صلب الموضوع فيشغب علي ويستنفذ طاقتي...

قال لي: "ما هى الإشكالية التي عندك بخصوص هذا الداعية؟"، قلت له: لقد عاد الناس بدعوة هذا الرجل بأمر الله إلى دينهم وحدثت صحوة كبيرة".

قال لي: "فكان ماذا؟"، قلت له: "فلماذا نعتبره مبتدعاً وجاهلاً ونهاجمه ونستخف به؟".

فقال الشيخ: "لماذا يحلق هذا الداعية لحيته ويجرجر ثوبه ويسمح بالاختلاط والتبرج إلى آخر هذه المخالفات؟"، قلت له: "حتى يعرض التدين على أناس لا يمكن أن يصل إليهم إلا بهذا الشكل وتلك الطريقة"

قال الشيخ: "ما حكم حلق اللحية؟"، قلت: "حرام"، قال: "حرام مظنون أم متيقن؟"، قلت: "متيقن"، قال: "ونجاح هذا الداعية فى هداية هؤلاء مظنون أم متيقن؟"، قلت: "مظنون فالقلوب بيد الله"، قال: "ومن من أهل الأرض يقول أن أستحل حراما متيقنا بمصلحة مظنونه؟ ثم إن أهل الفهم الذين وعوا القرآن والسنة وتعلموا من قصص التاريخ يعرفون أن المسلمين لا ينتصرون بعدد ولا عدة وأن المحنة الحقيقية للمسلمين هي المخالفات والمناكير التي تملأ ديار المسلمين، مع فرحنا طبعا بعودة الناس ولو جزئياً وأن أي إنسان يتكلم باسم الإسلام تنجذب إليه القلوب خاصة؛ لأن الحياة المعاصرة بماديتها كادت أن تسحق الخلق بل سحقتهم، والغايات فى الإسلام لا تبرر الوسائل بل الوسائل لها أحكام المقاصد فلن نتوصل للتمكين إلا بالوسائل المشروعة ولن نستعين على الناس إلا بالكتاب والسنة نحن غير الجماعات الأخرى لا نقدم تنازلات ولا نركب الحرام ولا المكروه بحجة متطلبات المرحلة لذلك سيرنا نحو التمكين وئيد لكنه أكيد ومضمون slow but sure، ولنا راية نقف تحتها هي راية التوحيد، راية الكتاب والسنة ولا نستعين بكل أحد وكل شيء لأجل أن نحقق أهدافاً ولو كانت النصر والتمكين، ونحن نؤمن أن الله عز وجل قادر أن ينصر هذه الأمة وأن الأمة إذا احتاجت إلى تكنولوجيا أو أقمار صناعية أو حتى أسلحة نووية أوخبراء أو أي شيء جعله الله سبباً للنصر فإنها سترزق هذه الوسائل كيفما شاء الله"، ثم قال لي كلمة تدوي في أذني إلى الآن، قال: "إن الأمة حين ستحتاج إلى المهدي يهديه الله في ليلة"...


هناك مناظرة أخرى مدهشة وتلخص طريقة عقلية هذا الشيخ المبارك...

حكى أن له جاراً وأن هذا الجار أستاذاً في جامعة الأزهر، وأنه شنع على الشيخ لأن الشيخ يصلي في المسجد في نعله فأرسل إليه الشيخ سؤالين معجزين: قال له الشيخ: "أعاقل أنا أم مجنون؟، والجواب طبعاً عاقل"، السؤال الثانى: "عالم أنا أم جاهل؟ والجواب عالم"، فكان ماذا؟!، مادمت عندك عاقلاً عالماً فلابد أنني ما فعلت ما فعلت إلا لعلة يقبلها العقلاء العلماء" الله أكبر يا شيخ العقلاء ويا زين الحكماء...

كانت جلسة العمر هذا هو منهج الشيخ الغاية لا تبرر الوسيلة والتوصل إلى الواجبات لا يكون إلا بمشروع، ولذلك يرفض أن يوضع خط فى مسجد شيخ الإسلام لضبط الصفوف في الصلاة، وشروط ظهوره في قناة الناس آية من آيات الثبات على المبدأ؛ لقد رفض الشيخ أن يظهر فى القناة ما دام فيها موسيقى ونساء في أول عهد القناة فرفعوا الموسيقى ثم كلموه فقال: "لا حتى لا يكون نساء"، فأبعدوهم عدا واحدة خشوا من نفوذها ثم كلموه فقال: "لا"، فقالوا عما قريب سترحل قال: "لا حتى ترحل"، فأبعدوها...

لما طلبوا منه في القناة أن يلتفت مع الكاميرات ويدور معها رفض رفضاً قاطعاً وقال لا أنظر إلا أمامي،
وهو حفظه الله لا يتكلم في شانئيه ولا ينشغل بمعارك شخصية ولا يسمي أحداً إلا إذا كان صاحب بدعة يجب التحذير منه، ولا ينشغل بمعارك شخصية، ولا يرد على من وقع فيه إلا إذا كان الأمر يتعلق بديانته أو مروءته...

أذكر أنه لما علم أنني سأظهر في الفضائيات منعني وقال لي: "ستأكل من رأس مالك"، وقال لي: "أنا ما ظهرت إلا مضطراً وبعد خمول طويل"، وقال لي أيضا: "إن الفضائيات تحرق الداعية ثم إذا مات سيُنسى من على الفضائيات ولو بعد حين، أما التصنيف والمسجد ولقاء الناس فلا عدل له"،
وقال لي يوماً: "كلما تعلمت أكثر زهدت فى الكلام أكثر، وكلما تعلمت أكثر عرفت مدى قلة علمك أكثر"، وقال لي أيضاً: "خفيفي الوزن، الذين يملأون الشاشات ويصدعون الناس بالكلام الخفيف والقصص التافهة والخطاب الركيك كثيرون، الأمة تحتاج لأناس لهم وزن إذا تكلموا أنصتت الدنيا"،
وللشيخ كلمات لا انساها بعضها هو قائلها وبعضها يحكيها، منها وهو يحكي عن واحد من علماء السلف الذين لا يعرفه كثير من المسلمين...

فقال: "شعبة بن الحجاج لا تعرفونه ولكن الله يعرفه"، فلما سمعتها وكانت في خطبة جمعة فى مركز (بيلا) كاد قلبي أن يطير، ومن ذلك أيضاً قوله عن الكلام الجيد أنه يكتب بماء الذهب أو بماء العيون أو قوله عن العرب قبل الاسلام أنهم اقتتلوا 8" عاما حتى كادوا أن يتفانوا لأجل فحل وناقة"...


ومن الوقفات التي لا تنسى في علاقتي بالشيخ أنني كنت أستمع يوما في سيارتي لأحد دروسه وإذا به يقول أن أضمن دابة يركبها العبد إلى الله هي المحبة، ثم انطلق يقول كلاما ما سمعت في حياتى مثله من الأحياء فقال حفظه الله: "اركب المحبة وأغمض عينيك فستصل المحبة مركب لا يضل صاحبه، بالمحبة يهون كل شيء"، فقلت في نفسي والله لئن فاتتني صحبة هذا الرجل إني إذًا لمن السفهاء"، فذهبت في اليوم التالي إلى مدينة كفر الشيخ واستأجرت شقة بجوار بيت الشيخ وانتقلت بزوجتي وأولادي للحياة بجوار بيت الشيخ لكن لأسباب كثيرة فشلت هذه التجربة...

ومن كلماته: "التعدد عز"، ويقول: "قلمى للخاصة ولساني"، "وليلة صباحها فى النار يا لها من ليلة"، "ومن أوسع أودية الباطل الغلو في الأفاضل"، ويقول: "كانوا في الماضي يتفاضلون بالعلم فيقولون فلان أعلم من فلان، ونحن اليوم نتفاضل بالجهل فنقول فلان أخف جهلاً من فلان"، وقال لي بعد إعدام صدام: "صدام شغل الناس حيا وميتاً"...

ولا أنسى حين كنا يوما في مكتبة مسجد شيخ الإسلام في العشر الأواخر فسُئل الشيخ عن الأستاذ سيد قطب فقال الشيخ: "أنا أظن أن سيد قطب لو كان حياً الآن بعد هذه النهضه العلمية لكان تراجع عن كثير من الأخطاء التي وقع فيها لأن معظم أخطاءه سببها أنه كان يكتب بقلم الأديب لا بقلم العالم"...

واستمتعت بقصة عهد الله اللي بأربعة وأربعين يمين، وقصة أكل قشر البرتقال في المعتقل، وقصته حين كاد أن يصبح ضابط شرطة، وعمله في التليفزيون، وقصة منعه من المسجد الذي كان يخطب فيه في مدينة نصر وكيف أنه وتحت الضغوط من أهل المسجد قبل أن يذهب ليمتحن فكان الممتحن شاهداً على محنة هذه الأمة وحكاية الميكادو الياباني وحكاية الشيخ محمد شاكر مع خطيب الملك الذي انتهى به المطاف إلى تلقي نعال الناس في أحد المساجد...


ولا أنسى إن نسيت قصة ميمون بن مهران لما آنس فى قلبه غلظة فذهب إلى الحسن البصرى فقال: {أَفَرَأَيْتَ إِن مَّتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ . ثُمَّ جَاءَهُم مَّا كَانُوا يُوعَدُونَ . مَا أَغْنَى عَنْهُمْ مَا كَانُوا يُمَتَّعُونَ} [سورة الشعراء: 205-207]، أول مرة سمعت هذا الأثر من الشيخ كاد قلبى أن يطير...

سمعت شرح الألفية من الشيخ فكاد عقلي أن يطير وهو يتكلم عن بحور الشعر:



وللحرية الحمراء باب *** بكل يد مضرجة يـــــــدق
مفاعلتن مفاعلتن فعولن *** مفاعلتن مفاعلتن فعولــــــن



وللشيخ تعليقات لطيفة تنم عن بديهة عالية وذكاء نادر، كنت عنده يوما فاستئذنت في الانصراف لأنني كنت ذاهباً إلى برنامج على الهواء فقلت يا شيخي معذرة لأن عندي هواء فقال لي: "خذ دواءاً للبرد"...

وكان بعض من يأتون لزيارته تجار أحذية فكان الشيخ إذا أراد أن يقدمهم إلى باقي ضيوفه يقول : "إخواننا يحملون الناس"...

وإذا قال أحد للشيخ أدعو لي بكذا أو كذا قال الشيخ: "أسأل الله أن يقضي لك الخير"...

ومن الكلمات التي لا أنساها أيضا للشيخ أنه قال لواحد من رجال الدعوة القدامى وقد تعرض لهزة عنيفة فقال له الشيخ: "إن لم ينفعك رصيدك الإيماني اليوم فقد كنت تلعب طيلة عمرك، إن معدن إيمان المرء يتجلى على حقيقته في مثل هذه الأزمات التي تطيش فيها أحلام الرجال فيعرف الأصلي من المزيف"....


وقال يوماً في اتصال تليفوني مع قناة الحكمة في حلقة عن أحد قنوات المبتدعة:
"نحن لنا مع هذه القناة ومع غيرها من قنوات أهل البدع جولات نردهم فيها إلى الحق الذي حادوا عنه بالحجج النيرات وواضح الدلالات، فإن أبوا إلا المهارشة والمناقشة، والمواحشة والمفاحشة، فليصبروا على حد الغلاصم وقطع الحلاقم، ونكز الأراقم، ونهش الضراغم، والبلاء المتراكم المتلاطم، ومتون الصوارم. فوالله ما بارز أهل الحق ِقَرنٌ إلا كسروا قرنه فقرع من ندمٍ سنه، ولا ناجزهم خصمٌ إلا بشروه بسوء منقلبه، وسدوا عليه طريق مذهبه لمهربه، ولا صافحهم أحد ولو كان مثل خطباء إياس إلا صفحوه وفضحوه، ولا كافحهم مقاتل ولو كان من بقية قوم عاد إلا كبوه على وجهه وبطحوه، هذا فعلهم مع الكماة الذين وردوا المنايا تبرعاً، وشربوا كؤوسها تطوعاً، والكفاة الذين استحقروا الأقران فلم يَهُلهُم أمر َمُخُوف، وأنا أعلم أن الحق مرٌ تحملاً وأداءً ولكن الله -عز وجل- أوجب على أهل العلم
{لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلَا تَكْتُمُونَهُ} [سورة آل عمران: 187]، وأمرهم كما قلت أن يصرحوا به ولا يجمجموا، وجعل عاقبة ذلك رضاه".

ومن الأشياء التي أحب أن أسمعها من الشيخ مراراً وتكراراً خطبة الحاجة ولقد بلغ بي الأمر أن أشغل الخطبة لأسمع من الشيخ خطبة الحاجة فقط أو بداية الخطبة الثانية حين يقول الشيخ:
"الحمد لله رب العالمين له الحمد الحسن والثناء الجميل، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له يقول الحق وهو يهدى السببيل وأشهد أن محمد عبده ورسوله"، ودعاء الشيخ فى نهاية الخطبة: "اللهم اغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا وثبت أقدامنا وأنصرنا على القوم الكافرين، اللهم اجعل الحياة زيادة لنا في كل خير، واجعل الموت راحة لنا من كل شر، اللهم قنا الفتن ما ظهر منها وبطن".

وأحيانا يختم الشيخ الدروس بقوله: "نسأل الله أن يجعل هذا العمل زادًا إلى حسن المصير إليه، وعتادًا إلى يمن القدوم عليه، إنه بكل جميل كفيل، وهو حسبنا ونعم الوكيل"...

سألته يوماً في جلسة كان ثالثنا فيها الله، قلت له: "يا شيخي الكريم من من أبناءك تراه خليفتك في علم الحديث"، فقال: "أنا لا يهمني فى ولد إلا أن يكون مستقيماً، فيكن نجاراً مستقيماً، أو حداداً مستقيماً، فليكن ما يكون طالما كان مستقيماً"...


أخيراً إلى كل محبي الشيخ الكريم إن كنت تحب الشيخ حقًا فأحمل دعوة الشيخ كما حمل البيهقي دعوة الشافعي، إن كنت تحبه حقاً فحول دعوة الشيخ إلى واقع عملي في حياتك وحياة من حولك، لا شيء يمكن أن يفرح به هذا الشيخ المهموم كفرحه بأن يرى جموع العائدين إلى صحيح الإسلام واقفين تحت راية التوحيد...

وأختم بكلام الشيخ في خطبته الأخيرة والتي بلغ فيها الشيخ من وجهة نظري من الفصاحة والبلاغة والتأثير ما لم أره بعيني ولا سمعته بأذني من الأحياء، قال الشيخ حفظه الله: "إننا منصورون، وإننا لن نُغلب، حتى وإن كانت إمكاناتنا ضعيفة، ما دام معنا إيمان راسخ. نحن ضعاف نعم، وليس في أيدينا ما في أيد أعدائنا أو خصومنا، لكننا إذا رجعنا إلى الشرب الأول زمن النبي صلى الله عليه وسلم، وزمن الصحابة واستمسكنا بما كانوا عليه فأحلف بالله إننا لمنصورون. أشرف الأعمال قاطبة أن تموت خادماً لهذا الدين، وهذا هو مكمن العز كلّه. صدقوني إذا قلت لكم إنني كنت أشعر أن الرجل الذي يمسك بمكنسة في الشارع كنت أشعر أنه أفضل مني، إنه يقوم بواجبه وأنا عاجز مكبّل وأسأل الله عز وجل أن لا يحرمني من شرف الدعوة إليه والدلالة عليه، فإنني نظرت إلى المناصب كلها لم أجد أشرف من هذا المنصب، أن تكون خادما لدين الله عز وجل لا سيما في الغربة الثانية"...


هذا كلام رجل أحسبه قطعة منه من شحمه ولحمه ومهجته، والله كأني أكاد أسمع صوت دقات قلبه وأشعر بحرارة أنفاسه...

وهذان المقالان أيضاً قطعة من حياتي، إنهما أهم ما في عمري بل هما عمري، يعلم ربي كم عانيت وأنا أكتبهما وأستعيد ذكريات هذه المرحلة...

اللهم إني أشهدك أن شيخي الشيخ الحويني ما علمت عنه إلا خيراً، ولا سمعت منه إلا خيراً، ولا رأيت منه إلا خيراً... اللهم صب عليه الخير صباً واجعل شفاءه آية يتعجب لها أهل الطب اللهم آمين آمين أمين...


_________________
لا تقل من أين أبدأ ..طاعة الله البداية
.. لا تقل أين الطريق . شرع الله الهداية
.. لا تقل أين نعيمي.. جنة الله كفاية
.. لا تقل غداً سأبدأ .ربما تأتي النهاية

-----
الابتسامة كلمة معروفه من غير حروف
------
أن تكون فرداً في جماعة الأسود خير
لك من أن تكون قائداً للنعام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جنة الله

avatar

عدد الرسائل : 1057

مُساهمةموضوع: رد: شيخي الحويني، شكرا..   الثلاثاء 13 يوليو - 17:49:54

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو عبد الرحمن مهدى

avatar

عدد الرسائل : 1068

مُساهمةموضوع: رد: شيخي الحويني، شكرا..   الأربعاء 14 يوليو - 15:24:11

جزاكم الله خيـــراً

_________________
لا تقل من أين أبدأ ..طاعة الله البداية
.. لا تقل أين الطريق . شرع الله الهداية
.. لا تقل أين نعيمي.. جنة الله كفاية
.. لا تقل غداً سأبدأ .ربما تأتي النهاية

-----
الابتسامة كلمة معروفه من غير حروف
------
أن تكون فرداً في جماعة الأسود خير
لك من أن تكون قائداً للنعام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شيخي الحويني، شكرا..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رياض الصالحين والاحبه فى الله  :: مقالات اسلاميه-
انتقل الى: