رياض الصالحين والاحبه فى الله
رياض الصالحين والاحبه فى الله

رياض الصالحين والاحبه فى الله

رياض الصالحين موقع لكل مسلم على مذهب أهل السنه والجماعة
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

 


شاطر | 
 

 مراسلكم من بغداد بعد 200 سنة من الآن ... فى زمان العزة !!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ساجده لله

avatar

عدد الرسائل : 1537

مُساهمةموضوع: مراسلكم من بغداد بعد 200 سنة من الآن ... فى زمان العزة !!   الإثنين 1 مارس - 15:24:00

مراسلكم من بغداد بعد 200 سنة من الآن ... فى زمان العزة !!

كتبه / محمود حافظ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أحيانا عندما يتعرض الإنسان منّا لأزمةٍ ما او لمصيبة حلّت به .. يشرد ذهنه ويتصور كيف يكون الحال فى المستقبل !! , ويرسم فى ذهنه صورة مشرقة للمستقبل ينسى بها آلام الواقع !!
وهذه صورة تخيلتها لحال المسلمين بعد 200 سنة من الآن !!!

لعلّ هذه الصور توافق ما كتبه الله لهذه الأمة بعد 200 سنة من الآن .. والله أعلم !!
إنها صورة تخيلتها فى زمان العزة !!!

أرى فى هذه الصورة شوارع بغداد وقد امتلئت بالمسلمين وعُلقت الزينة فى كل مكان والناس فى بهجة وسرور .. ترى ماذا حل ببغداد !!
آآآآآه إنهها الذكرى الخمسين لإحياء الخلافة الإسلامية !!

الله أكبر !!
أرى فى الصورة هذا الرجل المهيب كثّ اللحية تعلوه عمامة بيضاء زادته وقارا وهيبة !!



أرى الوفود بكل وقار تتقدم فتقبل يد هذا الرجل !!

إنه أمير المؤمنين وخليفة المسلمين أبو عامر محمود حافظ الأثرىّ المصرىّ – حفظه الله !!

- طبعا مش "محمود حافظ" أنا , ولكن يبدو أنه أحد أحفادى ان شاء الله - ابتسامة –

وأرى من ضمن الوفود رجالٌ لا يبدو عليهم انهم من جنس العرب !!

من هم اذن !!

اقتربت أكثر , فإذا هم وفد من بلاد الروم "أوروبا سابقاً" نيابةً عن حكام الروم , يتقدمون لتهنئة خليفة المسلمين بهذه الذكرى المجيدة ويقبلون يده ويؤكدون التزامهم بدفع الجزية المقررة عليهم !!

فجأة , شقّ الصفوف رجلٌ قد عرفه الناس من لباسه ومن عصاه التى يتوكأ عليها !!

إنه بابا الفاتيكان !!
يتقدم بابا الفاتيكان , ثم يجثو على ركبتيه فيقبل يد السلطان وركبته !!

الله أكبر
يالها من صورة رائعة تبعث فى النفس معانى العزة والمجد !!





لم تنتهى الصورة بعد ,
أرى فى الصورة مشهدا عجيبا آخر !!
إنها صورة أمير المؤمنين وخليفة المسلمين يجتمع مع أهل الحلّ والعقد ومجلس شورته ليقرروا مصير الممالك والدول !!

نعم , بغداد هى عاصمة اخلافة وحاضرة الدنيا , وهى موطن الحلّ والعقد , وفيها يتقرر مصير البلاد والعباد فإما شقىّ وسعيد !!

إنهم يبحثون فى شأن تلك الدويلة المسماه "أمريكا" , ما يفعلون بشأنها , وخصوصا بعد توجه صاحب البلاد الى أعتاب قصر الخلافة يتوسل الى خليفة المسلمين ان يمدّه بجيش يساعده فى الرجوع الى عرشه بعد تسلط المعارضين على كرسى الحكم هناك !!
يتشاور الخليفة مع الوزراء , ويقول أمير المؤمنين :

أشيروا علىّ أيها الناس !!


فمن قائل يقول :
يا أمير المؤمنين , إننا قد خبِرنا حكام تلك البلاد من قبل , وهم لا عهد لهم ولا ذمة , فلمَ نساعده الآن ونحن نعلم إنه قد يخذلنا غدا !!

وقال آخر : يا أمير المؤمنين , بل نساعده بفرقة من جيش الثغور المتواجد فى بلاد الأندلس على حدود بلاد الغال "فرنسا سابقا" , ولا نخشى من خيانته !! , فالسيوف التى ردته الى عرشه تستطيع ان ترتد الى نحره !!
وقف أمير المؤمنين قائلا : أيها الناس قد علمنا ضعف الرجل وقلة حيلته , وأنه ما جاءنا الى بغداد إلا وهو مدرك ضعفه وذله وحاجته الينا , ويعرف كذلك قوتنا وعزتنا وأننا قادرون على سحقه وقتما شئنا – ان شاء الله - , ونحن الآن فى موقف القوىّ الذى يملى شروطه على الضعيف !! , فنعاهد الرجل ونعطيه أماننا ونسانده بفرقة من جيشنا لنعيده الى عرشه المسلوب , ومن ثمّ نفرض عليه الجزية كما كان يفعل أسلافه من قبل , ونترك فى بلده حامية اسلامية قوامها 10000 جندى , فإن حضره شيطانه وفكر فى الغدر , وقتها أمرنا جنودنا وعززناهم بجند الثغور فى الأندلس ومعهم جنود البحر فى المحيط , فأخذناه بغدره ولا كرامة , وإنّا عليهم مقتدرون وإنّا فوقهم قاهرون !!

الله أكبر







لم تنتهى الصورة بعد ,
أرى فى الصورة مظاهر الحضارة والعز التى تعيشها الدولة الإسلامية !!

أرى دمشق الفيحاء وقد اكتمل جمالها وعَظُم سكّانها فلا تكاد ترى فقيرا واحدا !!

وهذه القاهرة قد جعلها خليفة المسلمين مكان الرباط ومنها تخرج الجيوش الإسلامية لفتح البلاد وبها معسكرات التدريب وإعداد العدة للجهاد !!

وهذه مراكش أصبحت معسكرا للمرابطين فى الثغور بالأندلس , ومنها تخرج المتطوعة الى الجهاد فى سبيل الله على حدود بلاد الغال !!

وهذه الحجاز والتى امتلئت شعابها وطرقها بالحافلات المتوجهة بالحجيج الى الأراضى المقدسة !!

لا تخلو طرق الحجاز من الحافلات التى تُقل الحجيج الى مكة المكرمة , وخصوصا بعد التوسعات الكبيرة التى تمت على يد أمير المؤمنين – حفظه الله !!
لم تنتهى الصورة بعد ,
أرى فى الصورة طلاب العلم وهم خلق لا يحصيهم إلا الله سبحانه , ملتفون حول العلماء الربانيين فى مساجد بغداد وضواحيها !!

فهذا العلامة المحدث الفقيه صاحب المذهب قد جاء لتوّه من بلاد العجم "إيران سابقا" وكان قد مكث هناك قرابة الأربعين سنة يطلب العلم على يد علماؤها الذين شهد لهم القاصى والدانى بعلمهم وتمكنهم فيه !!
وأصبحت بلاد العجم مقصد الطالبين لعلم الحديث , فلا يخلو مسجد هنالك من تدريس كتاب البخارى وفتح البارى وغيرها من كتب الحديث !!
وخصوصا بعدما دخل المسلمون تلك البلاد وطردوا منها الروافض منذ أكثر من 100 سنة !!
انتهت الصورة .........

واااااااااااااااااهٍ يا أيام العزة !!

الكلام كثير والخواظر حول هذا الموضوع لا تنتهى
اللهم عجل بالنصر والتمكين , واستخدمنا ولا تستبدلنا

هذا والله تعالى أعلى وأعلم

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


عدل سابقا من قبل ابو عبد الرحمن مهدى في الإثنين 1 مارس - 19:57:59 عدل 1 مرات (السبب : تعديلات فى الخطوط والالوان)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.moslemalmasry.own0.com
فاعل الخير

avatar

عدد الرسائل : 54

مُساهمةموضوع: رد: مراسلكم من بغداد بعد 200 سنة من الآن ... فى زمان العزة !!   الإثنين 1 مارس - 18:46:14

اللهم عجل بالنصر والتمكين , واستخدمنا ولا تستبدلنا

الله عليك دائما متميزه موضوع جعلنى اذهب لبعيييييييييييييد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ساجده لله

avatar

عدد الرسائل : 1537

مُساهمةموضوع: رد: مراسلكم من بغداد بعد 200 سنة من الآن ... فى زمان العزة !!   الإثنين 1 مارس - 19:41:20

جزاكم الله خيـــــــــــرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.moslemalmasry.own0.com
 
مراسلكم من بغداد بعد 200 سنة من الآن ... فى زمان العزة !!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رياض الصالحين والاحبه فى الله  :: مقالات اسلاميه-
انتقل الى: